خبير صيانة المقتنيات يتفحص إسوارة ذهبية مستديرة

التراث والترميم

يستمتع زوار متحف قطر الوطني بنتائج الجهود المضنية التي بذلها المتخصصون المحليون والدوليون خلف الكواليس لحفظ وترميم القطع والتحف المهمة التي تجسد التراث الفريد لدولة قطر.

يضم متحف قطر الوطني مجموعة مّذهلة من القطع الأثرية والتراثية والمخطوطات والوثائق والصور والمجوهرات والأزياء التي تلقي الضوء على ماضي وحاضر ومستقبل قطر. وتروي هذه المقتنيات قصة قطر عبر رحلة غامرة تضم صالات عرض من ثلاث محطات متميزة أولها البدايات، ثم الحياة في قطر، وأخيراً بناء الأمة.

تعاونا مع خبراء من قطر والعالم لترميم وحماية كل قطعة يحتويها المتحف الوطني، فكل قطعة تكتب سطراً في قصة قطر وشعبها ومكانتها بين الأمم.

الدكتورة هيا آل ثاني، مدير الشؤون المتحفية

خبير صيانة المقتنيات يتفحص قطعة ذهبية مستديرة

عمل فريق من الخبراء المحليين والدوليين بشكل مكثف على مدى أشهر عديدة لحفظ وترميم المقتنيات التاريخية الهامة وإعدادها للعرض في متحف قطر الوطني، حيث يجمع هذا الفريق المتخصص بين المعرفة العميقة والفهم الدقيق لعادات أهل قطر إلى جانب الخبرة في أحدث تقنيات الحفظ والترميم.

العناية بالمقتنيات الخاصة

يمكن للممارسة الجيدة في تخزين المجموعات ومعالجتها أن تمنع التلف وتطيل من الأعمار الافتراضية للقطع الأثرية. وفي كل متحف من المتاحف نجد المبادئ والإرشادات اللازمة لذلك حيث يجري تعديل بعض التوصيات لكي تلائم المناخ المحلي، ولكي يسهل تطبيقها لدى أصحاب المقتنيات الخاصة في المنازل.

حمّل الدليل

شارك هذه الصفحة