جلسة نقاشية: "حياة الترحال من منظور جديد"

المعرض السابق

انضم إلينا في جلسة حوارية يتحدث فيها المنظمون لمعرض "حياة الترحال من منظور جديد" عن التنوع الرائع والإبداع الثقافي في مجتمعات الرعاة الرُحَّل، وكيفية التعايش في البيئات الصعبة والقاسية.

المشاركة مع صديق

لمحة عن المعرض

يدعو معرض "حياة الترحال من منظور جديد" الزوار إلى التفكير والتأمل فيما يمكن أن يتعلمونه من مجتمعات الرعاة الرُحَّل وشبه الرُحَّل، ويستند في محتواه على دراسة عميقة لطبيعة الحياة اليومية في تلك المناطق، وتاريخها والخبرات العملية، والإبداع الثقافي الذي تتمتع به هذه المجتمعات التي تتوزع على مناطق جغرافية تفصل بينها مسافات شاسعة، تشمل الصحراء الكبرى في أفريقيا، وقطر في الخليج العربي، ومنغوليا في آسيا الداخلية. يتساءل الزوار فيما إذا يمكنهم تطبيق النماذج والأساليب الإيجابية التي يشاهدونها في مجتمعات الرعاة في حياتهم مستقبلاً. فيمكننا أن نتعلم أشياء جديدة وممارسات مفيدة في الوقت الذي نتطلع فيه إلى المستقبل في عالم يكتنفه الغموض وتسوده النزعة الاستهلاكية والاستغلال الجائر للموارد الطبيعية والتفاوت الاجتماعي الكبير.

نبذة عن المتحدثين

البروفيسورة ليلى أبو لغد

تشغل البروفيسورة ليلى أبو لغد منصب أستاذة في علوم الأنثروبولوجيا ودراسات المرأة والنوع الاجتماعي في جامعة كولومبيا، في مدينة نيويورك. عملت أبو لغد على تأليف عدة كتب، من بينها كتاب "مشاعر محجبة: الشرف والشعر في مجتمع بدوي"، وكتاب "كتابة عوالم النساء: قصص بدوية"، وهما من الكتب الحاصلة على الجوائز. تستند المؤلفة في هذين الكتابين إلى الأبحاث التي أجرتها على البدو من قبيلة أولاد علي في صحراء مصر الغربية في أواخر السبعينيات وخلال فترة الثمانينيات.

الدكتورة إليزابيث تورك

تعمل الدكتورة إليزابيث تورك كباحثة مشاركة ومحاضِرة في قسم الأنثروبولوجيا الاجتماعية في جامعة كامبريدج. وقد حصلت على شهادة الدكتوراه من نفس القسم في هذه الجامعة عام 2018. بدأت الدكتورة تورك عام 2010 بإجراء دراسة موسعة في منغوليا ضمن برنامج فولبرايت، عالجت خلالها موضوعات مختلفة تخص العلاقة بين مجالي الأنثروبولوجيا الطبية والأنثروبولوجيا البيئية، ويشمل ذلك الطب التقليدي والطب البديل، والديانة الشامانية وممارسة طقوسها، والتغيرات الجوية والمناخية.

الدكتورة آنجا فيشر

حصلت آنجا فيشر على شهادة الدكتوراه في مجال الأنثروبولوجيا من جامعة فيينا. وهي تركز في دراساتها على منطقة الصحراء الكبرى، خصوصاً ما يتعلق بطبيعة العمل والتنقل ومواكبة العصر عند الرعاة الرحل في هذه المنطقة. ولديها اهتمام كذلك بمفهوم صناعة المكان وإعادة تشكيل البيئة في المناطق القاحلة. أجرت فيشر دراسة ميدانية استمرت لعشر سنين على الرعاة المتنقلين في مخيمات الإموهار (الطوارق) في الصحراء الوسطى.

تانيا الماجد

تشغل تانيا الماجد وظيفة أمين مساعد في متحف قطر الوطني منذ عشر سنين، حيث ساهمت خلال هذه الفترة بإعداد وتطوير المحتوى في صالات العرض الدائم فيما يتعلق بموضوع الإثنوغرافيا والتاريخ الاجتماعي. وقد شاركت كذلك في تنظيم عدد من المعارض المؤقتة، مثل معرض "مال لوّل"، ومعرض "كنوز المجوهرات" للمصمم الفرنسي جان شلومبرجيه. حصلت الماجد على شهادة البكالوريوس في التربية الفنية من جامعة قطر، وعلى شهادة الماجستير في ممارسة العمل المتحفي من كلية لندن الجامعية في قطر.